أهمية برتوكول البصمة العشرية وإستخدامه فى التسجيل الجنائي (دراسة حالة : معتادى الإجرام فى ولاية الخرطوم)

اسم الطالب : أمــير آدم أحمـد محمـد
المشرف : شرف الدين حسين الطاهر
تاريخ النشر : 2016-01-01
الدرجة العلمية : ماجستير
Abstract

The research titled importance the “Protocol of Fingerprint Form”. The evolution of the Fingerprint, usage in it’s forensics field. The aim of the research was to demonstrate the importance of (Fingerprint Form), and explain the necessity of attaching this Form with the crime case report. The research had shown data about numbers of Fingerprint Forms which had been attached to crime records been send from police stations to the forensic evidence administration in the period ( 2010 to 2015). Results showed that, a few number of Fingerprint Forms were present attached to crime records. The ratio of the number of attached Fingerprint Forms to number of open crime cases didn’t exceed (1.3%) during the study time. These results indicate the carelessness of police stations concerning the proper use of Fingerprint Form. The study had recommended paying more attention and activation of “Protocol of Fingerprint Form”, automation of Fingerprint Forms transference from police stations to the forensic evidence administration, and performing more training for police officers about the use of “Protocol of Fingerprint Form”, in addition to applying ongoing monitoring for the application of the protocol by police administrations.

المستخلص

تناول هذا البحث موضوع أهمية استخدام بروتوكول البصمة العشرية في التسجيل الجنائي. ويهدف البحث إلى أهمية (الفيش) ومدي التزام الجهات المعنية لتوريد الفيش رفقة البلاغات الجنائية أو تسجيل الفيش الخاص بمتعادي الإجرام أو أصحاب السوابق. بدت الدراسة باستعراض واحصاء البلاغات المفتوحة بأقسام الشرطة في الفترة من عام 2010م إلى عام 2015م، وبالإضافة الي أعداد (الفيش) المرافق لهذه البلاغات و الوارد لإدارة الأدلة الجنائية، و كذلك أعداد الفيش المرافق للمقبوضين. بعد الرصد و التحليل الإحصائي لهذه البيانات، كانت نتائج البحث تتمثل في أن نسبة الفيش الوارد قليلة جدا بالنسبة لأعداد البلاغات المفتوحة و كذلك بالنسبة لأعداد المقبوضين (نسبة الفيش مقابل البلاغات المفتوحة لم تتجاوز 1.3% عبر فترة الدراسة). تدل هذه النتائج إلى عدم معرفة الجهات الشرطية المعنية بإتباع بروتوكول البصمة العشرية، و الذي يتطلب توريد البصمات العشرية (الفيش) مع البلاغ المفتوح للأغراض المضاهاة الجنائية، و كذلك توريد البصمات مع المقبوضين لأغراض تغذية قاعدة بيانات السوابق و معتادي الإجرام. أوصت الدراسة بالاهتمام و التفعيل لبروتوكول البصمة العشرية في العمل الجنائي، و إقامة الورش و دعم التدريب في هذا المجال، و توفير سبل نقل البصمات من الأقسام إلى الإدارة المختصة، إضافة الرقابة المستمرة لتحقيق هذا الغرض.